الجمعة، 27 مايو 2016

الاغتيال الاقتصادي للأمم - اعترافات قرصان اقتصادي


يعترف الخبير الاقتصادي جون بيركنز في كتابه القيّم الرائع عن كيفية سيطرة القوى الدوليّة العظمى على موارد الدول الناميّة، وامتصاص خيراتها وتدميرها واحتلالها اقتصاديا.

عمل بيركنز كخبير اقتصادي في شركة كبيرة، هذه الشركة ومثيلاتها، تلعب أدوارا عدة، فهي تجمع كل المعلومات عن البلد المستهدف، وتعمل كوسيط بين حكومات الدول المستهدفة وهيئات تابعة للأمم المتحدة مثل صندوق النقد الدولي، وبين الحكومة الأمريكية.

حوّلت أمريكا دول أمريكا اللاتينية لمزارع موز ضخمة. أطاحت بزعماء شعبيين محبوبين لأنهم يرفضون تدخلها في بلادهم، وأتت بجنرالات متعطشين للدماء والسلطة. كما حدث في تشيلي، وبنما، والإكوادور. وأجبرتهم على الاستدانة من صندوق النقد الدولي من أجل مزيد من مشاريع التحديث والإعمار.

في الشرق الأوسط، الوضع مختلف إلى حد ما. فالسعودية وإيران دولتان غنيتان، مليئتان بالبترول، ويصعب إقناع الحكومة بأخذ قرض، فالحل هو إقناع الحكومة بإدخال شركات أجنبية لإقامة مشاريع عملاقة، مثل شبكات الكهرباء وتحلية المياه وتدوير القمامة في السعودية، في سبيل بقاء آل سعود في الحكم إلى الأبد، وكذلك فعل شاه إيران محمد رضا بهلوي، لكنه عمره كان قصيرًا.
الكتاب مليء بالاعترافات والتفاصيل الخطيرة، فهو محاولة من بيركنز للتوبة الصادقة، ويساعدنا على فهم النظام العالمي، وكيف تدور كواليس حكم الشعوب.

وفي النهاية؛ شكرًا لـ شريف دلاور على الترجمة الممتازة.

السبت، 21 مايو 2016

لا تهتم بنصائح الكتابة - فيرونيكا روث

بشكل خاص، أنا لا أحب أن أقارن كتابة رواية بتسلق جبل لأنها مقارنة مستهلكة؛ ولكن دعونا نواجه الأمر: هذه الطريقة تعمل. انظر إلى هذه الخريطة النموذجية الواضحة لهيكل الحبكة:
NaNo-14-Veronica-Roth-Pep-Talk-Image.jpg
أعني: إنها تبدو مثل جبلٍ مخيف.
لو كنتَ مثلي، سوف تصل إلى "مرحلة التصاعد في مرحلة منتصف الطريق أثناء كتابة المخطوطة، انظر من أعلى حتى ترى كم تبقى من الكتاب، وضع في اعتبارك أنك قد تعسكر/تظل حيث أنت لفترة من الوقت، أو حتى قد تتراجع إلى الخلف. هذا من الممكن أن يحدث لك في 15 نوفمبر أو بالقرب من هذا الميعاد. وأنا هنا كي أقول لك شيئين:
-       لا تقلق. هذا طبيعي.
-       لا تظل حيث أنت، ولا تتسلق نزولا.
هناك كثير من نصائح الكتابة تطفو في فضاء الإنترنت، وأيضا كلها أحكام وقوانين فيها كثير من "لا تهتم بنصائح الكتابة، فقط اجلس واكتب". (في الحقيقة، كان هذا شعاري على مدار السنة والنصف الماضية) وبعض هذه النصائح يتضمن:
-       تمارين التعرف على شخصيتك الرئيسية:الاستبيانات – الاختبارات القصيرة – الكتابة الحرة .. إلخ
-  تمارين التخطيط للحبكة: قسّم روايتك على الرسم البياني أعلاه - خطط لكل مشهد، وكن متأكدا من كل تحولات الرواية، سواء من موضع إيجابي إلى موضع سلبي أو العكس.
-  "اكتب واقرأ" – تمارين (اقرأ مخطوطتك بصوت عالٍ – لا تستخدم الأحوال – بادِلْ بين الجمل الطويلة والقصيرة .. إلخ)
هناك نقاشات عديدة حول ما إذا كنتَ "مرتجلا" أم "مخططا". الشخص الذي يكتب من البداية إلى النهاية، أو الشخص الذي يقفز هنا وهناك.
بعضكم يعرف جيدًا أيّ من هؤلاء هو – لديك خطّ، وأنت تعرف أي أجزاء النصيحة سوف يفيدك. لديك روتين – وبعضكم قد يشعر بأنه ضائع بلا أمل. نصيحتي لكلا المعسكرين، من خلال خبرتي، تسلق جبل المخطوطة هو نفس الشيء:
-       دعك من خط سيرك.
-       اترك القلق بشأن سير العملية.
-       دعك من محاولة إيجاد مسار خاص بك.
-       اترك كل ما سبق.


 
عندما تصل إلى تلك النقطة في المخطوطة التي تجعلك تعترف بالهزيمة، وأن الأدوات التي استخدمتها لم تعد مفيدة بقدر ما، ضع في اعتبارك استخدام أدوات شخص آخر.
هل أنت مرتجل؟ جرب التخطيط. هل أنت مخطط؟ جرب – حرفيا – حرق المخطط التفصيلي! (بطريقة آمنة ! في سلة المهملات مثلا)
هل أنت ساعٍ إلى الكمال؟ جرب أن تكتب أسوء مشهد تستطيع كتابته. هل أنت صارم من البداية للنهاية؟ اكتب أي مشهدٍ يُلهبُ فجوة في رأسك وسد الفراغات بعد ذلك. مهما فعلت لا تقبض بإحكام شديد مهما كانت هويتك ككاتب قد تشكلت، جربّ وغيّر وسوف تنمو.
ليس من المهم أن تظل نفس الكاتب الذي أنت عليه الآن، وليس مهما أن يكون لديك روتين واضح أو نموذج. لقد بدأت روايتي الأولى من المنتصف، دون مخطط تمهيدي، وأنهيت كتابي الثالث بمخطط تفصيلي كُتب من البداية للنهاية. أظن أنني عرفتُ أي نوع من الكُتّاب كنت، ولكن في النهاية وجدت أن هذه التعريفات تحدّ أكثر مما تُحرر. لو استطعت أن أصرف هذه التعريفات من ذهني، لاستطعتُ أن أكون الكاتب الذي يكون كما تريده القصة أن يكون.
والأهم من التعريفات التي نتشبث بها هو أن ننهي القصص التي نتحرق كي نرويها.
إذن؛ املأ صندوقك ككاتب بالعديد من الأدوات قدر ما تستطيع، حتى لو تراءى لك أنها سخيفة أو ليست مفيدة. أنت غير مضطر أن تصنع مخططا تفصيليا، أو تملأ استبيانات شخصية، أو أن تكتب كتابة حرة، أو تحتفظ بدفتر يوميات، أو ترسم خرائط لا تحتاجها. ولكن هذه الأدوات تساعدك كي تستأنف الكتابة، إذا لم تعد الأدوات القديمة غير صالحة للعمل.
وضع في اعتبارك أنك ستصاب باليأس. اليأس من الكتابة، اليأس من اخراج الرواية على الورق، اليأس من السماح للشخصية الرئيسية بالكلام، واليأس من الانتهاء. الوصول إلى غاية اليأس سوف يجعلك تجرب أي شيء وتعمل على إنجاحه. لديك ميعاد نهائي. 30 نوفمبر. يمكنك أن تفعلها. ولكن عليك أن تلقي أفكارك المسبقة عن نفسك وعن كتابتك من النافذة.
لا توجد مخطوطة مثالية من أول مرة. لا تقلق حيال الكمال من الآن. لكنك ستشارك في هذا الشهر السحري.
سوف تبتعد عن الناس تماما، وتأخذ جرعات مفرطة من الكافيين، لأنك تصدق أن هذا يدفع مخطوطتك قدما في شهر وسوف يساعدك بطريقة ما. هذا يعني أنك تحتاج إلى الجموح، حرية عطشى لكاتب يريد أن يصل إلى النهاية.

لا تكن مدرعا ولا مخططا، لا صارما ولا مؤدٍ لتمرينات، لا حريصا على البداية والنهاية، ولا قافزا، لا تكن شيئا باستثناء أن تستمر في التسلق.