الاثنين، 31 ديسمبر، 2012

حصاد 2012 المقروء


في بداية هذا العام ألزمت نفسي بقراءة 100 كتابا ، وقد كان !، وقد اخترت الكتب التي رأيت أنها تستحق الوقوف أمامها ، سواء إن كانت رائعة أو سيئة ! .

1-   موسم الهجرة إلى الشمال
رائعة الروائي السوداني الطيب صالح ، أكمل وأهم أعماله الروائية القليلة ، هذه الرواية مثل رفوف مكتباتنا ذاتها ، لابد أن تُقتنى ، الأعمال الجيدة قليلة ، لذا لابد أن نحرص على اقتنائها قدر ما نستطيع .

2-   الأدب المصري القديم ( الجزء الأول ) موسوعة مصر القديمة
بعمق وجدٍ يبحث العظيم سليم حسن في جزء مهم من تراث الإنسانية ، هذا الأدب الثري الذي أثّر في آداب كل الأمم المجاورة له واللاحقة عليه ، هذا الجزء معنيٌ بالقصص والحكم والرسائل والتأملات ، معنيٌ بالنثر بشكل عام .

3-   يحيي الطاهر عبد الله ( الأعمال الكاملة )
من غير يحيي الطاهر تعامل مع لغة السرد بهذه الوحشية والروعة والبراعة ، مَن غيره نقل مشاهد حية من الصعيد الجوّاني حين كان جزءا منسيا تماما ، ظلّ صديقا لكل أدباء الستينيات ، ظلّ حادا نزقا نافرا ، وعندما أتعبه الملل من كتابتهم الرتيبة قرر أن يكتب أشياء مختلفة عن السائد ، ليقول للجميع " ما أنتم إلا غثاء " . طبعة مكتبة الأسرة

4-   أين نذهب يا بابا ؟!
للفرنسي جون لوي فورنييه ، قليلة هي الأعمال المترجمة التي أستمتع بها بسبب غباء المترجمين وضعف لغتهم وإصرارهم على الترجمة الحرفية ، المترجم أيمن عبد الهادي لا يُشعِر القاريء أن النص مترجم ، الرواية قصة أبٍ لابنين معاقين ، تجربة إنسانية ثريّة ، يسخر الكاتب من حاله بطريقة الكوميديا السوداء ، ولا تملك في النهاية إلا أن تتعاطف مع هذه العائلة الصغيرة . سلسلة الجوائز الهيئة العامة للكتاب

5-   الحياة مش بروفة
لا أعرف لماذا جعل شعراء جيل التسعينيات مجدي الجابري أيقونة للشعر والألم ، بعيدا عن الظرف الإنساني الذي تعرض له ، ولكن التعامل مع قصيدة النثر لا يكون هكذا إطلاقا في رأيي ، نثر العاميّة أجاد فيه الكثيرون ومدحت منير مثالا رائعا ، أما مجدي الجابري فأرى أن ظروف مرضه هي سبب هذه الضجة حوله وكذلك احتفاء زملاءه على سبيل المجاملة . الكتاب مفعم بطاقات سردية هائلة ، حتى أوشك أن يكون خطابا كتبه شخص يتصنع . مكتبة الأسرة

6-   ( كفافيس ) الأعمال الكاملة
مثال آخر لشاعر صنعته ظروف حياته ، لو لم يكن كفافيس يعيش في الاسكندرية لما كان هذا الاحتفاء به ، كل الشكر لرفعت سلام على اجتهاده الواضح في ترجمة هذا الكتاب ، رفعت سلام مترجم حصيف وشاعر قدير محنك لا أظنه سيسيء للشعر حين يترجمه وقد فعلها قبل ذلك مع ماياكوفسكي وبوشكين وآخرين ، وجاءت الترجمة رائعة . أما عن كفافيس فقد تجاهلت كل كتاباته وكل ما يقال عنه إلى الأبد .

7-   في حضرة الغياب
محمود درويش قامة عالية ، يمر كمدرعة على كل الأجيال اللاحقة عليه فيتأثرون به كتابة وإلقاءا ، أحب شعره كثيرا بطبيعة الحال وخاصة كتاباته بداية من الجدارية وحتى كزهر اللوز أو أبعد ، هو الكائن اللغوي الأنيق معنىً ومبنىً لم يدركْ أن النثر لا يحتاج إلى كل هذه الجماليات ، كثرة الحذلقة والتنميق حوّلتْ الكتاب إلى تجربة جمالية خالصة تراكيبها اللغوية باردة في مواضع كثيرة كأنه يقول "نعم أنا أستطيع أن أقول كذا " ، نقله لمشاهد الحرب جاء مصطنعا إلى حد كبير . نسخة إلكترونية

8-   إنقطاعات الموت
أول لقاء لي مع ساراماجو ، بدأت الوقائع الغريبة في قرية برتغالية نائية ، الموت لم يعد يقوم بعمله ! ، يبعث بخطابات بنفسجية ، رواية جيدة وأعمال ساراماجو مهمة بشكل عام . سلسلة الجوائز

9-   قالت ضحى
لا أعرف لماذا يصر بهاء طاهر على إفساد رواياته بنفسه ، رواية سيئة جدا ولا أعرف لماذا كتبها أصلا . طبعة الشروق

10-                         الحب فوق هضبة الهرم
يمكننا أن نسمي هذه المجموعة ( في هجاء الانفتاح ) فقد صب محفوظ جام سخطه على هذه الحقبة ولكن بسطحية شديدة ، مجرد رصد لأحوال الطبقة المتوسطة ، صار الموظفون المحترمون غير محترمين ، وصار أسافل الناس أسياد المجتمع وهكذا فقط . مثلا علي عبد الستار في الحب فوق هضبة الهرم كان يحتاج مزيدا من التفاصيل لايضاح كيف يعتمل الشبق في نفسه .
الفصحى جاءت منفرة زاعقة ، لغة غريبة دخيلة لا يستخدمها القوّاد أو الفتوة ولا حتى الشخص العادي ، إلى جانب أن أسماء الشخصيات ثقيلة ولكن أي قاريء مخضرم لنجيب محفوظ يعرف أن ما يهمه هو دلالة الاسم وليس الاسم ذاته . طبعة دار مصر

11-  رأيت رام الله ( مريد البرغوثي )
من أراد أن يستمتع ويقضي أمتع ساعات فليقرأ هذا الكتاب .

12-  فصول من الكتابة العلمية الحديثة
عدة مقالات وأبحاث لعلماء كثيرين ، إختارها ريتشارد داوكنز لما تحمله من أسلوب أدبي رفيع ، مقالتا عالِم الفضاء كارل ساجان ومقالة داروين أكثر مقالات أعجبتني ، كتاب ممتع ومختلف . صادر عن هيئة الكتاب

13-  فرسان الأحلام القتيلة
أول لقاء مع إبراهيم الكوني ، قرأت له عدة مقالات متناثرة أغلبها عن فلسفة اللغة ، الرجل يحمل ثقافة غزيرة ، يحمل إرث قبيلة الطوارق الليبية – فهو أحد أبناءها – ولكن هذا العمل كان سيئا ، أقحم الثورة الليبية في الأحداث وجاءت النهاية أشبه بالأفلام العربية القديمة ، حين يقتل الأخ أخاه دون أن يعلم أن له أخا من الأساس ! . كتاب دبي الثقافية عدد يونيو 2012 .

14-  شخصيات حية من الأغاني
لم أقرأ لمحمد المنسي قنديل أي عمل روائي من قبل ، اقتحم المنسي قنديل التراث العربي في هذا الكتاب ، وأعاد صياغته ، إتجه إلى التعرف على الأبطال العرب في التراث بعد هزيمة 67 كأنه يجد فيهم الملاذ الأخير على حد قوله ، الكتاب رائع وممتع ، فصل عروة بن الورد هو المفضل لدي . نسخة إلكترونية

15-  منامات عم أحمد السماك
أفضل أعمال خيري شلبي في رأيي حتى الآن ، رغم أن الرواية كانت تحتاج بعض الصبر ، البداية مملة رتيبة ، والنهاية أفضل وفيها تختلف مساحة الرؤية كثيرا ، مما يوحي أنه كتب الرواية على فترتين متباعدتين . روايات الهلال

16-  ثلاثية غرناطة
رغم كبر حجم الرواية فهي مسليّة وجيدة في المجمل ، تحاول رضوى عاشور أن تسترجع الماضي العربي المجيد كما يفعل الكثيرون ، الرواية مبنية على وقائع تاريخية حقيقية بطبيعة الحال ، لغتها سلسة رشيقة ، والشخصيات منحوتة بشكل جيد جدا ، يمكن أن تنتهي منها في يومين . طبعة الشروق

17-  ويأتي القطار
حاولت أن أقرأ لمحمد البساطي كثيرا لكي أحبه ولكني للأسف لم أستطع ، السرد ممل ، والحكايات مفتعلة جدا . مكتبة الأسرة

18-  مع الموسيقى
الكتاب عبارة عن مقالات مجمعة كُتبتْ في الستينيات ، فؤاد زكريا أستاذ الفلسفة صاحب العقل التحليلي البارع والمنطق الجاد الرصين ، يحدثنا عن عشقه للموسيقى منذ الصغر وعن المقطوعات التي يحبها ، يحكي مشاهداته حين كان في نيويورك ، وعن الفرق بين الموسيقى الكلاسيكية والشرقية ، تكلمت عنه في موضوع سابق ، وأعتبر هذا الكتاب دليلا مهما لكل محبي الموسيقى الكلاسيكية . وكذلك أوصي بقراءة كتاب " التفكير العلمي " أهم كتبه . مكتبة الأسرة

19-  غيمة في بنطلون
ماياكوفسكي أعظم الشعراء الروس في العصر الحديث ، الشاعر الرهيف الذي عانى التشرد ومات منتحرا في نهاية حياته القصيرة ، يقدم لنا رفعت سلام ترجمة ممتازة ، تحمل كل ما تحمله أشعار ماياكوفسكي من رهافة وحدة وقوة وذبول .

20-  ورّاق الحب
فكرة الرواية جيدة للغاية ، حيث تحكي عن محاولات روائي يبحث عن موضوع يصلح للكتابة ، وشخصيات يستطيع أن يزج بها في عمله ، أي أنها رواية داخل رواية ، ولكن يبدو أنها " قلشت " من خليل صويلح فلم يستطع أن يسيطر على الأحداث ولا على شخصياته فجاءت الرواية مفتعلة . طبعة دار الشروق

21-  الجميلات النائمات
لم تعجبي وإن كنت أحببت كاواباتا من خلالها ، لا أحب الروايات المغرقة في التفاصيل حتى الملل ، لكني سوف أقرأ له فيما بعد .

22-  دفتر سيجارة
إسم الكتاب صار يثير الضحك بعد الأزمة المفتعلة التي أثارتها صحافة الإخوان ، حين قالت أن وزارة الثقافة تروج للتدخين لأنها طبعت هذا الكتاب ! ، يروي بول شاؤول سيرة ذاتية لسجائره ، وتفاصيله الحميمة مع التدخين ، يمكنك أن تقرأ الكتاب في طريق سفر أو حين لا تجد شيئا آخر تفعله .

23-  بيرة في نادي البلياردو
الرواية الوحيدة لوجيه غالي ، الترجمة الأفضل بترجمة هناء نصير ، رواية ممتعة أثارت الكثير من الجدل وظلت ممنوعة حتى وقت قريب ، سيرة ذاتية لشاب مصري مسيحي عاش حياة تشرد وصعلكة في أوروبا وحياة ضياع وفقر بعد جاه وغنى في مصر ، في ظل عهد عبد الناصر ومحاربته للإقطاع ، رغم بساطتها الظاهرية إلا أنها تحمل بُعدا إنسانيا وسياسيا ورؤية مختلفة . رواية جديرة بالقراءة . طبعة دار فكرة

24-  يوتوبيا
ظللت أبحث عنها فترة طويلة ، أعرف أن أحمد خالد توفيق لم يكن موفقا في تجاربه الروائية خارج السلاسل ( ماوراء الطبيعة – فانتازيا .. إلخ ) إلا أنني أحبه بشكل شخصي ، وأرى أن " المثقفين " يحملونه مالا طاقة له به ، حين يرون أنه روائي ضعيف المستوى وكاتب بوب آرت من الدرجة الأولى .
الرواية ليست سيئة إطلاقا ، ويظهر اجتهاد الرجل واضحا فيها ، وتظهر ثقافته ودراسته للسيناريو ، وظف كل هذا لكتابة هذه الرواية ، صحيح أن رواية آلة الزمن لهربرت جورج ويلز تظهر بقوة ولكن لا بأس ، لم يكتب أحد شيئا من العدم ، وأفكار الكتابة محدودة بشكل عام ، فقط الصياغة والرؤية ما تفرقان بين عمل روائي وآخر

25-  العطر ( قصة قاتل )
جنون زوسكند الرائع الخلاق أوجد عملا خلابا ، تلك الرواية ستظل عالقة بذهني حتى وقت طويل . طبعة دار أفاق

26-  حيوانات أيامنا
إضافة إلى لحظات غرق جزيرة الحوت وسفر ورشق السكين ، أضع هذا الكتاب في قائمة أفضل ما قرأت للمخزنجي . طبعة الشروق

الأربعاء، 12 ديسمبر، 2012

خرافة الثعبان الأقرع بين هذيان الشيوخ وسذاجة المستمعين


قبل أن تبدأ:
المقال يزيد عن ألف كلمة، فلو كنت من سريعي الملل فلا ترهق نفسك.

مازالت كتب عذاب القبر، وعلامات يوم القيامة، ونهاية العالم واسعة الانتشار، وذلك بفضل سذاجة العامّة وجهلهم، وبسبب طمع شيوخ الدعوة، ورغبتهم في توسيع نفوذهم.
كل مسلم متأكد تمامًا أن ما جاء في القرآن والسنة الصحيحة حق. لكن الأزمة تكمن في فهم النص المقدس، وفي كيفية العرض والتناول.
كثير من الدعاة يخلطون الأحاديث الضعيفة أو الموضوعة أو المشكوك في صحتها إسنادا ومتنا بالأحاديث الصحيحة.
يضيفون الأحاديث المليئة بالويلات والوعيد لإرهاب المستمعين -السُذج– الذين لن يستطيعوا أن يتأكدوا من صحة ما يقوله الدعاة. هؤلاء المشاهدون يتقربون إلى الله بمشاهدة القنوات الدينية.

بل وحتى الأحاديث الصحيحة يتم تأويلها بشكل منحرف. محمد حسين يعقوب في إحدى تسجيلاته القديمة روى حديث "اعْدُدْ سِتًّا بَيْنَ يَدَيْ السَّاعَة" المشهور الذي رواه (البخاري) و(ابن ماجة) وفسّر قول رسول الله " ثُمَّ فِتْنَةٌ لَا يَبْقَى بَيْتٌ مِنْ الْعَرَبِ إِلَّا دَخَلَتْهُ" وقال إن المقصود هو التلفزيون أو المفسديون على حد تعبيره السخيف وقتها.
وأيضا حديث "لا تقوم الساعة حتى يخرج رجل من قحطان يسوق الناس بعصاه" فسره بعض المفسرين العباقرة بأن المقصود هو أسامة بن لادن. وقالوا إن أصله يعود إلى قحطان!.
وفي حادثة ذات دلالة، اتصل سائل بأحد الشيوخ على قناة فضائية، وقال:
"من الظواهر التي انتشرت في وقتنا الحاضر الهواتف الخلوية. ومن الملاحظ أن كثيرًا من الناس يقومون بإدخال رنات موسيقية لبعض أغاني المطربين والمطربات مثل عبد الحليم أو أم كلثوم أو غيرهم للهاتف الخلوي. والسؤال هو: هل تلك الظاهرة من علامات الساعة الصغرى أم الكبرى ؟!
والسؤال الثاني الأهم: سمعت أحد الأشخاص يروي حديثا للرسول عليه الصلاة والسلام قائلا: قال صلى الله عليه وسلم : سيأتي زمان على أمتي يحدث فيه الرجل أهله بشراك كشراك نعله. فهل كان النبيُّ يقصد الموبايل؟.
فما كان من فضيلة الشيخ أن عدّد علامات يوم القيامة الصغرى والكبرى، ولم يحاول أن يقوّم الاعوجاج في سؤال المتصل العبقري.
ولهذا الاتصال دلالتان:
الأولى: أن المتصل العبقري شخص ]فاضي[ بكل ما تحمله الكلمة من معانٍ.
والثانية: أن مولانا المُفتي قد وافقه ضمنيا – لأنه لم يرد على السؤال بشكل صريح- وأيضا لم يبذل أي مجهود في البحث عن رد مناسب، قال ما يحفظه مباشرة دون تفكير.
وفيما يلي سوف أتكلم عن نقطتين في غاية الأهمية، الأولى (أشراط الساعة وعلامات يوم القيامة) والثانية (عذاب القبر وأهواله) بغرض الإيضاح، وإزالة اللبس.
أحاديث أشراط الساعة واضحة صريحة في لفظها غالبا، مثل طاعون عمواس في فلسطين، وبعثة النبي ووفاته، وفتح بيت المقدس، وظهور مدعي النبوة.
والحديث عن انتشار الفتن، واعتبارها من أشراط الساعة هو من السذاجة. فطالما نحن على الأرض، فنحن نجابه الفتن منذ بدء الخليقة. وحتى من قبل أن ينزل آدم إلى الأرض، فقد واجه فتنة إبليس، وأكل من الشجرة المُحرمة.
أما عن التخويف من عذاب القبر وأهوال يوم القيامة، فأفاعيل الشيوخ تتعدى حدود المسموح والمعقول. تتحول الخطب إلى عروض مسرحية تراجيدية، مليئة بالصراخ والتهديد والبكاء.
 ولعل البعض يذكرون الكلام المكذوب الباطل عن خرافة (الثعبان الأقرع) الذي يضم الميت تارك الصلاة حتى تتكسر عظامه.
ضمة القبر وحساب الملكين ثابتان وراجحان عند أهل العلم وفي الأحاديث الصحيحة في البخاري ومسلم، وكذلك حديث الإسراء والعروج الطويل الذي تضمنّ ذِكر عذاب بعض العصاة، أما عن الثعبان (شجاع الأقرع) هذا فكلها أحاديث موضوعة. وتأملوا معي الحديث التالي:
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم "من آتاه الله مالاً فلم يؤد زكاته مثل له ماله يوم القيامة شجاعاً أقرع له زبيبان يطوقه يوم القيامة ثم يأخذ بلهزمتيه – يعني شدقيه- ثم يقول: أنا مالك أنا كنزك ثم تلا "ولايحسبن الذين يبخلون .... "
واضح من الحديث أن تلك عقوبة البخيل الشحيح الذي لا يؤدي فريضة الزكاة وليست عقوبة تارك الصلاة.
وفي النهاية، ألخص ما أريد قوله في بعض نقاط:
الاستفاضة في الحديث عن عذاب القبر وأهوال يوم القيامة هدفها التخويف والإرهاب فقط لا غير. فعندما يتعاظم الشعور بالذنب، يفرّ العامة إلى أحضان الشيوخ خائفين، بدلا من أن يفرّوا إلى الله تائبين.
 نؤمن بالجنة والنار لأن أدلة وجودهما منطقية وراسخة صحيحة. وأتى ذكرها مفصلا واضحا في القرآن والسنة. أما عذاب القبر ونعيمه وعلامات يوم القيامة فالأحاديث الموضوعة في هذا الباب كثيرة والكلام عنها مشوش غامض.
 لابد أن يكون الجزاء من جنس العمل. وكثير من أصناف العذاب الواردة في ادعاءات مشايخ السلفية بالذات لا تتناسب مع الذنوب إطلاقًا، لا كمًا ولا كيفًا.
وهناك قاعدة مفادها "أن لو كان الثواب المذكور في الحديث مبالغا فيه بشكل ملحوظ وأكبر من الطاعة فالحديث فيه شك" ونفس القاعدة تنطبق على العقاب كذلك.
في العصور الوسطى في أوروبا امتلك رجال الدين سلطات هائلة. كانوا يرعون الحاجات الدينية، ويقيمون الشعائر، وينظمون العبادات ويوجهون الناس. كان لهم نفوذ سياسي رهيب وكوّنوا ثروات طائلة، حيث تحالفوا مع الإقطاعيين والتجار من أجل أغراضهم الخاصة.
والسؤال: كيف بسط رجال الدين في أوروبا في العصور الوسطى نفوذهم بهذا التوسع على العامة؟
في عصور الظلام والانحلال يزداد تعلق الناس بالدين، ويصبح هو باب الخلاص الوحيد ولا نجاة بدونه، وخاصة في مجتمع مزقته الحروب الطاحنة داخليا وخارجيا، وحصدت الأوبئة والمجاعات أرواح الملايين. فالناس يصبحون كالأغنام، يُساقون إلى ما لا يعرفون ولا يتكبدون عناء السؤال عن وجهتهم.
ويتعلق تفكيرهم بالغيبيات وأمور ما بعد الموت وحياة البرزخ، وكل ما له صلة بالعالم الآخر. يذكّرون أنفسهم بأنواع النعيم في الآخرة، كنوع من الهرب من الواقع المرير، وكمحاولة لتعزية النفس عما يحيق بها ( الحور العين كمثال ).
وهكذا الحال عندنا الآن. ومن يقرأ تاريخ العصور الوسطى في أوروبا يجد أوجه الشبه كثيرة مع عدة فوارق أهمها أن رجال الدين المسلمين صاروا هم التجار سواء بالدين أو بغيره.
  الناس يبغون مرضاة الله فيتعلقون بشكل العبادة لا بجوهرها. الصلاة مجرد حركات آلية. الصيام خشن، جاف مليء بالسباب والغضب. يشاهدون برامج الرقائق ولا يعرفون أسس العقيدة. ولتكن الاتصالات والرسائل هي القرابين، يقدمونها تحت أقدام الشيوخ – كما في الديانات الوثنية – ليغفر لهم الله ويفتح لهم أبواب البركات.
   الحيلة الهامة هي إقناع العامّة بنظرية المؤامرة التي يدبرها الغرب الكافر والشرق الوثني للإطاحة بالمسلمين. وكأنّ المسلمين قوة يخشاها غير المسلمين. يصور تجار الدعوة أخطارًا لا رادّ لها. وبالتالي يرتمي الناس في أحضانهم. فهم العارفون، الواقفون على ثغور الدين والدنيا.
ولو تأملنا ادعاءاتهم لوجدناها أشبه بكلام المنجمين والعرافين في الحضارات الوثنية، لما فسروا ظواهر طبيعية عادية لم تكن مفهومة وقتها. فالأعاصير من غضبة زيوس العاتية، والزلازل من حنق هيدرا على البشر، وهكذا.
تلك النزعة الأسطورية في تفسير الظواهر الطبيعية، ملمح مهم في تفكير الإنسان البدائي. ونجده واضحا في كل أساطير الحضارات القديمة، يجمح خيال الإنسان في محاولة لفهم العالم، فيصوغ تفاسير بدائية لتخفيف حدة حيرته وشكوكه.
فعلى أقل تقدير -لو فرضنا حسن النيّة- لقلنا أن شيوخ السلفية مازالوا بدائيين في طريقة تفكيرهم. أضف إلى ذلك أنهم لا يتحرون الدقة فيما يقدمون. فماذا يكون التضليل غير هذا؟.

وحتى الآن لم يقدم الشيوخ الأفاضل أي فكرة أصيلة جديدة. يتكئون على كتب ابن تيمية وابن القيّم التراثية القديمة. ينقلون ما فيها من قضايا ومسائل وفتاوى بشكل حرفي، وقد انتهت أغلبها بانتهاء العصر. يفتقرون إلى المنطق الرصين الجاد وإلى الرؤية الواضحة المتزنة، وأخيرًا لا يملكون مشروعا واضحا لإقامة أمة إسلامية قوية.
يستخدمون الصراخ والحكايات الخيالية، والأحاديث الضعيفة للإرهاب والتخويف ليجتمع الناس حولهم ويرتمون في أحضانهم. ربما لخدمة أغراض طائفة معينة، أو لتحقيق أهواءهم.
شيوخ الحركة السلفية يريدون أتباعًا صامتين، لا مسلمين فاعلين. وما الذي يستفيده المسلم من تتبع علامات الساعة وتلمسها في كل حادثة ؟ وماذا سيفيده التخويف من عذاب القبر؟
فنحن نعبد الله بالخوف والرجاء، لا بالخوف وحده. نعبده لأنه الواحد الأحد، نور السموات والأرض، هو القاهر ونحن عباده الضعفاء. لم نأتِ للدنيا كي نخاف. فلله حكمة من خلقنا أجلّ وأكبر.


الأحد، 9 ديسمبر، 2012

ما أحبُّ من دنياكم


العزلة
كلُّ الأماكنِ تضيقُ بي وأضيقُ بها ، بعد حينٍ طويلٍ أعتادُ الأشياءَ والعابرينَ ، تعبتُ من الشوارعِ ، الإسفلتُ جرّحَ روحي بما يكفي ، لأيامٍ كنتُ أدور بلا هدفٍ  ، حين أكونُ مع الآخرين - وخاصة إن لم أكن أعرفهم - لهو الجحيم .
أكرهُ عيونَ الناسِ وأخافُ ألسنتهم ، لا يسعني سوى غرفتي ، وحضنِ الرقيقةِ الذي أنتظره ، حديثُ السائقين والركاب مملٌ ، أنظر من النافذة ، أهرب إلى نفسي ، أكره الصخب والافتعال ،أكره طريقة كلامهم  . وحدي أذوق روعة اللغةِ حين أقرأ ، وحدي أهتدي إلى أراضٍ جديدةٍ لم يعرفها الآخرون ، يشرق حدسي أكثر كلما ابتعدتُ . شوارع المدينة من شرفة البيت أجمل وأرحب ، ماذا يريد ابن الإنسان حين يكون وحده ومعه كتبه والموسيقى وأي شيء يريد ؟ . ماذا يريد ابن الإنسان من التواصل مع آخرين ؟ . نفسي تكفني ، ومعي ما أريد وليكن ما يكون في العالم .
الموسيقى
بالصدفة تعلمت أن أنصتُ إلى الموسيقى لا أن أسمعها ، وكان فتحًا كبيرا ، لكلُّ ضربةٍ قوسٍ معنى ، في الظلامِ تختلطُ الموسيقى باللونِ ؛ الكمانُ بنفسجيٌ ، والتشيلّو بنيٌ ، الأُبوا أزرقٌ سماويٌ ، فقط لمن ينصتُ تهبّ الموسيقى سرّ الجمالِ وتفتحُ أبوابَ العرفانِ .
كلٌ له مذاقه ، موزارت عفوي ، تتنزل عليه الموسيقى من السماوات العُلى ، كلهم يوحى إليه ، كلهم أنبياء ، فقط كلٌ يبلّغ الرسالة بطريقته ، بيتهوفن الجميل القوي النافذ إلى جوهر الأشياء ، موسيقاه حرفيةٌ متقنةٌ نزّاعةٌ للكمال ، لم يكن عفويا كموتزارت لكنه يظل جميلا عصيّا على الموت والألم والنسيان . فيفالدي الغارق في الجمالِ المهووس به ، سريع التحولاتِ متقنها . الجمال متوغلٌ فيهم حتى النخاع . ليتني كنت مثلهم ، ليتني أفتح بابا واحدا حتى أرى ما رأوا .
القهوة
درويش تعامل مع القهوة بما لا ينبغي لها ، ليست حبيبة نتغزل فيها يا رفيق ، لا تأتي صباحا فقط ، بل صوتٌ يدوي في الروح ، ونور يشرق في الدمّ ، تأخذ شكل أرواحنا ، قوية صلبة لاذعة حين الغضب مع ثلاث سجائر حامية الدخان ، نافرة في الدم في سهرة الخميس حيث الليل منفتح على مصراعيه ، عميقة هادئة بعد الساعة الرابعة كل يوم .
تشحذ الحواس وتجلي الروح ، ويرقّ لرائحتها القلبُ ، أشربها دون إضافاتٍ ، بنيَةٌ لا محوجةٌ ولا فاتحةٌ ، رشفاتٌ قصيرة لها صوت حين أقرأ وحدي ، رشفات هادئة عميقة كالقبلات حين أكون على المقهى ، أطلب من عامل المقهى أن يكون البن ثقيلا ، هكذا يصبح الفنجان منضبط المقدار ، أطلب منه أن يصطبر عليها قليلا حتى تستويَ غليظة بنية كأجساد اللاتينيات . لا أشرب القهوة صباحا أبدا ، بعد الرابعة عصرا موعدنا ، وفي ليل الخميس الهاديء الطويل لكي أسهر كيفما أشاء .
الدخان
من يعبّون الدخان بشراهة حمقى ، خذ منه قليلا قليلا حتى تستشعر طعمه وتأثيره ، فليكن كل ساعتين .. فليكن ! ، لا تشربْ السيجارة وحدها أبدا ، القهوة مناسبة لي ، أحب السجائر الروثمانز ، لا أستخدم الكبريت الذي يفسد طعمها دون خجل . حين أقرأ ، أشعلها وآخذ نفسا عميقا واحدا ، ثم أتركها معلقة في المنفضة تبثّ عبقها النافذ القوي ، الشتاء يغلق أبواب الشرفات والشبابيك ، فأستمتع بالدخان كله وحدي ، الدخان الخام المختلط بهواء الغرفة ، الدخان الخارج من صدري ، غلالة بيضاء رقيقة ، تترك سمتها على كل شيء .
الدانهيل راقية رقيقة تنتهي بسرعة ، الإل إم حارقة جهولة ، الكليوباترا الأم الرؤوم التي مهما كان منها أظل أحبها ، وقفت معي وقت الشدة ، دربتني على احتمال دخانها الكثيف رويدا رويدا . تفاصيلنا حميمية جدا ، أسلطّ لهب القداحة عليها حتى يجفّ دخانها الرطب ، أفركها بين إصبعين برفق مخافة أن تتمزق البفرة ،  أشعلها آخذا نفسا عميقا أسحبه إلى صدري برفق.