الثلاثاء، 7 فبراير، 2012

شعراء وسط البلد ( 2 )

تعرفت عليه في جلسة على إحدى مقاهي وسط البلد ، أتى فجلس بعد تحية الجميع،حياه العديد من الجالسين بشكل مبالغ فيه،ولأنني لا أعرفه فلم أهتم،لاحظت أنه طوال الوقت لا يلقي للكلام بالا قلت هذا حقه فربما كان الكلام لا يعجبه،ولاحظت تعامله مع البعض بغرور غريب لم أجد له ما يفسره،فقلت فليكن أي شخص نرجسيا،تلك حريته،ولكن لابد أن يكون النرجسي نرجسيا وهو واقف على أرض صلبة ثابتة،مثلا لو علمنا أن محمود درويش أو نزار قباني كانا نرجسيين لفهمنا لماذا !،أما صاحبنا هذا فلم أعرف سر هذه التناكة حتى الآن!.

وعندما طلب أحدهم رأيه في الموضوع المفتوح تكلم بطريقة العالم ببواطن الأمور،ولم يُطِل الكلام،قال كلاما مختصرا عن حال الشعر في مصر وأن الروتين الشعري قد أفسد كل شيء وأن النقاد هم المسئولون عن إفساد الشعر والوسط الثقافي بشكل عام،رغم أن كلامه يحمل قدرا من الصحة إلا أن هذه ليست الحقيقة كاملة،لكأن الشعراء كلهم خارج هذه الدائرة تماما!.

نسيت أمره تماما وانخرطت في مناقشات جانبية مع الأصدقاء تحدثنا كثيرا،ضحكنا وأكلنا ،شربنا الشاي والقهوة،وإذا بأحد الجالسين يطلب أن نقول شعرا بما أننا جميعا شعراء،وتبرع أحدهم بأن الأكبر مقاما يبدأ وطلب من صاحبنا هذا أن يبدأ،طبعا استئت جدا من هذا التصرف وكذلك أصدقائي،وفرح الشباب الصغار بهذا الطلب،وكدت أقوم ولكن نبهني البعض أن أجلس لأسمعه فأنا لم أسمعه من قبل ويا لتني ما جلست !،ولأستمع للآخرين أيضا،فزاد استيائي حين رفض بكل غرور لأنه قد أعرَض منذ زمن أن يقول الشعر على المقهي فهي ليست المكان المناسب وتعلل بالضجة والزحام،وبعد لأىً قرر أن يتحفنا بإحدى روائعه الطويلة جدا، وقد جئت لكم بالجزء الذي أثار انتباهي أكثر من غيره لمدى ردائته .

"أخضر
أخضر كأنى الشجر..
طارح فى ليل أبريل
كأنى سور الحديد على كوبرى قصر النيل
صندوق رسايل بريد شايل جواب أو صورة
عصفور كنارية وحيد.. وإشارة مكسورة
والليل كأنه سور.. بيعكس الصورة
أنا ف مكانى بَادُور.. وانتى الحياة تنورة

أزرق بلون الطفولة الجميلة
ووَشْم ف جبينك بيضوى ويُبْرُق.. هلال لُوْنُه أزرق
أزرق بلون الفراشة اللى حَطِّتْ على قلبى لحظة.. وكان لونها أزرق..

أزرق بلون التوت اللى طابع ف كَفِّى بِالاَزْرَق
ورُبْع الجنيه اللى باقى فى جيب قميص جينز أزرق
وعفريتة زَرْقَا
فى ورشة خراطة
ملابس لأمن فى مُجَمَّع إدارى
وَبَصَّامَة زَرْقَا فى مكتب بريد... لأمى اللى داخت سنين ع المعاش
تِلِمّ ف بقايا اللى فَاتُه أبويَّا بصبر ومحايلة وطرحة وشاش...
وكيس لُونُه أزرق
فى قلبه مَهِيَّة... بطاقة أبويا... و(كعب الحكومة).. وسَرْكِى المعاش

وصورة لأبويا وهُوَّ ف غيابه جناينى وشايل على كتفه فَاس
بِيِشْقَى وِيِعْرَق...وِيِغْرَق ف غُرْبَة بِتَاكُل فى نَاس... بِنَاب لُوْنُه أزرق.
أزرق كأنى الواد اللى قاطع جيب القميص.. عشان بنت واقفة بِتِبْكِى وخايفة تخش الطابور.. فَيِهْدِيْهَا جيبُه منديل قماش... وكان لونه أزرق"

بعدما سمعت ما قال قلت " الراجل ده بيهزر ! " تعجبت من صياغته الركيكة،ومن ضعف القصيدة التي قرر أن يقولها بعد عناء وكأنه يمنُّ على من طلبوها،ويالها من تناكة مفجعة ليست في محلها أبدا ! .

وفيما بعد كتب الشاعر الكبير أحمد سبايدر قصيدة تشبه هذه القصيدة إلى حد كبير،فكل مقطع منها ينتهي بكلمة " اسود " على غرار تلك القصيدة التي قالها أحمد حلمي في مشهد ظهوره في مسلسل الجماعة ! .

بعدما انتهى صاح البعض " الله يا ... الله " " والله انت شاعر كبير يا ... "،وإذا بصاحبنا تنتفخ أوداجه ويزيد شعره انتفاشا حتى صار يشبه ( وولفرين ! )،وبعدما احتسى كأس المديح كاملة قرر أن يقوم لأنه متعب من يوم طويل،وحمل حقيبته على كتفه ومضى !.

بعدما رحل قلت للجالسين ، " هو ايه اللي قاله ده ؟ "،قال أحدهم " مش عشان انت بتكتب فصحى تقوم تحتقر شعر العامية "!،ضحكت وقلت :" ما انت شاعر عامية واحنا صحاب امتى انا احتقرتك او قللت من قيمة شعرك؟،وبعدين ما انت عارفني،الشعر لو كويس باقول كويس ولو وحش باقول وحش،وبعدين الراجل ده بيهزرمش بيكتب شعر ! 
وبعدين لو وقفنا شوية قدام القصيدة هنلاقي ان ده تخريف؛يعني ايه انتي الحياة تنورة؟ ، والطفولة اللي لونها أزرق ، والهلال اللي لونه أزرق ! ، ويعني ايه "بنلم في بواقي اللي سايبه ابويا بطارحة وشاش ؟ .. ايه علاقة الشاش بالموضوع ؟!
قال آخر على سبيل المزاح " انتوا كده يا بتوع الفصحى بتركزوا في كل حاجة .. استمتع بالحالة يا سيدي !

قلت " بس حتى مفيش حالة عشان استمتع بيها،الراجل معتمد على إلقاءه للقصيدة بس .. يعني ده ينفع ممثل مسرح مش شاعر ! "
لم أكن الوحيد المعترض على القصيدة،بل وجه الكثيرون اعتراضات وجيهة جدا عليها،وبعد حين انتقل الحوار إلى موضوعات أخرى بعيدا عن القصيدة الرديئة،ان اعتبرناها قصيدة أصلا ! .

ظل الأمر يخاتلني عدة أيام وقررت أن أتتبع دواوين الرجل،قلت من الممكن ألا أكون منصفا وخاصة أنها قصيدة من ضمن مجموعة أعمال فاقترضت بعض دواوينه من أحد الأصدقاء ، وهالني ما قرأت ! .

صاحبنا هذا لا يعتمد على الحدس الشعري إطلاقا!،بمعنى أنه يكتب القصيدة لمجرد أنه يريد أن يكتب،يكتب ليسود أوراقا لا ليصنع شيئا جديدا أو مختلفا،وبالتالي يخرج كلامه سطحيا لا علاقة له بالشعر،وهذا الجزء الذي وضعته هنا أعتقد أنه أفضل أعماله على الإطلاق ، وأكتشفت أن له 5 دواوين أو يزيد ! .

ومازلت مستغربا من هذا الغرور الذي يتعامل بها مع الآخرين فلو كان شاعرا جيدا لالتمست له العذر،بل على العكس فهو لا يملك من مقومات الشعر أي شيء،ربما كان ممثلا مسرحيا جيدا،أما أن يكون شاعرا،فهذا ما لن يحدث حتى لو كتب 1000 قصيدة ! .

هناك 5 تعليقات:

  1. هههههههههههههههه
    لو كانت ذاكرتي المثقوبة فاكرة كويس واكدلي معلش الحرف الأول من اسم الشاعر "س"، يبقي ببساطة عرفت كويس بتتكلم علي مين عموما طريقتك في النقد هتخليني ألح بشدة وأقرأ ليك حاجة يا دون كيشوت واوعي تبخل تهتم بالطلب دا بجدية.
    وبعد الرد ممكن نتناقش بشكل مطول يمكن نتفق أو نختلف مش هتفرق كتير بس المناقشة المنصفة ممكن تكون مريحة وعموما أكتر حاجة لفتت نظري في اللي قريته للشاعر أن الموسيقي عالية قوي لدرجة بتخليك تحط ايديك علي ودانك ومتنتبهش لأي ناحية تاني.

    ردحذف
  2. أيون هو !

    كائن متعالي يحسب نفسه شاعرا ويصدقه الناس ، وتلك هي المأساة الحقيقية .

    تراجعت عن الكتابة في هذا الموضوع لأسباب عديدة أحتفظ بها لنفسي وأرجو أن تسمحي لي بهذا
    وأخيرا آسف على تأخير الرد فلم أره إلا الآن
    وأرجو أن ألقاكِ على مدونتي ضيفة عزيزة بل صاحبة مكان

    ردحذف
  3. واضح بارضو اني انا كمان اتأخرت قوي في الرد عليك يا دونكيشوت
    وأنا مش هعارض قرارك بالتوقف عن الكتابة في الموضوع ده وعموما زي ما قولتلك انا قاعدت في وسط البلد بما فيه الكفاية فمش هتفرق التفاصيل ومبسوطة جدا بوعيك ورؤيتك:
    زاوية فاضية
    تعليق منظم للصور
    في المساحة أختار لحلمي برواز زاتوني
    اشبه بمشي بطيء علي الخط الموازي لحلم تاني
    أنسجم في الصورة اللي في الطرف الأخير
    بالرغم من تعليق محير:
    "أفضل من خطوط التجربة ذكري ...."
    خروج لطيف ليا
    دخول مميز ليك
    أنا مجرد وسيلة فتح باب الدردشة

    دي قصيدة ليا أتمني تقراها وتقولي رأيك وعلي فكرة هي قديمة من حوالي 5 سنين بس بارضو احب اعرف رأيك

    ردحذف
    الردود
    1. أشكرك على اهتمامك ولانك نورتيني
      انا محتاج اقرا القصيدة كاملة
      ابعتيها ع الميل أو ابعتيها كاملة هنا في تعليق تاني

      :)

      حذف
    2. ههههههههههههه بالمناسبة دي هي كل القصيدة أنا بكتب حاجات مش طويلة .

      حذف

لا تجلسْ على العتباتِ
كالشحَّاذِ أو جابي
الضرائبِ
لا تكنْ شُرطيَّ سَيْرٍ في الشوارع
كن قويّاً ، ناصعَ الفولاذ ، واخلَعْ عنك أَقنعةَ
الثعالبِ
كُنْ فروسياً ، بهياً ، كاملَ الضرباتِ . قُلْ
ماشئْت .