الأحد، 25 ديسمبر، 2011

حصاد 2011 المقروء


كنت قد كتبت هذا البوست من فترة ، قبل أحداث 17 ديسمبر ورغم أن الظروف غير ملائمة ، ورغم حالتي النفسية السيئة بسبب ما يحدث ، قررت أن أنشر البوست قبل انتهاء السنة لمجرد التأريخ لا أكثر ولا أقل .


1-رشق السكين
من أجمل ما كتب محمد المخزنجي ،لامست تلك المجموعة وترا نائما في روحي، وأصابته إصابة تامة ! .

2-الحرافيش
 ملحمة الروائي العظيم نجيب محفوظ ، غنية عن التعريف بالطبع .

3-وردية ليل
أول الأعمال الروائية لـ إبراهيم أصلان ، يحكي عن فترة عمله في مصلحة البريد، أقل من متوسطة  .

4-شرق النخيل
مشكلة بهاء طاهر هنا وفي رواية واحة الغروب مثلا هي الخاتمة، أحداث الرواية متماسكة واللغة سلسلة، ولكن النهاية أفسدت كل شيء .

5-أوائل زيارات الدهشة
سيرة ذاتية للشاعر الكبير محمد عفيفي مطر، إلتهمت الكتاب في ساعة واحدة بعدما اشتريته مباشرة .

6-أحلام فترة النقاهة
أحلام نجيب محفوظ، وهي آخر ماكتب، والأحلام متفاوتة في مستواها ولكن الأغلب متوسط المستوى .

7-بدر شاكر السياب الأعمال الكاملة
ديوان رائع ، عن نفسي أحب روح السياب وكتاباته ، أمتعني الكتاب رغم ضخامة حجمه . 

8-رسالة في الصبابة والوجد
جمال الغيطاني محلقا في سماء العشق والوجد الصوفي، لغة متميزة وحالة وَجد قلما توجد ولا أعرف كيف كتبها الغيطاني، وما أزعجني كثرة الوصف والإغراق حتى الملل في التفاصيل التي لا تؤدي أي غرض في رأيي  .  

9-فساد الأمكنة
بكل اختصار، من أروع ما قرأت، أعتبرها فرض عين على كل من يعرف القراءة، لـ صبري موسى .

10-عزازيل
الرواية الأشهر والأهم في السنتين الماضيتين ليوسف زيدان ، قرأتها نسخة PDF ، رواية ممتعة تدخل القاريء عوالم مجهولة وفترة سكت التاريخ عنها إلا قليلا .

11-الزيني بركات
من أروع ما قرأت في حياتي أيضا ، المسلسل أفسد كتابة الغيطاني ، الرواية عالم متكامل مثير، والأجمل أن الغيطاني لم يستطرد كثيرا كعادته ولم يكتب بلغته الجزلة المعهودة، بل بلغة رشيقة أميل إلى لغة الحكي ، استمتعت بها جدا .

12-لحظات غرق جزيرة الحوت
يحكي المخزنجي عن فترة تواجده في أوكرانيا أثناء انفجار تشيرنوبيل ،المجموعة جزءان، الجزء الأول جيد جدا أما الجزء الثاني فغير ذلك  .

13-اللغة والمجاز بين التوحيد ووحدانية الوجود
من أهم كتب عبد الوهاب المسيري، وفي هذا الكتاب تتضح عقليته التحليلية الرائعة وروحه المتوهجة النبيلة، الكتاب صعب على غير المتخصص، ولكنه ممتع ومفيد للكاتب والقاريء والمثقف والفيلسوف بل وحتى المحلل السياسي، كتاب مهم وأظن أنني سأعود إليه مرة أخرى لأهميته .

14-الأصولية والعلمانية
الفيلسوف المصري الكبير مراد وهبة يشرح مفهومي الأصولية والعلمانية في العالم ويسرد تاريخ كل فكرة، ويقارن بينهما ليخرج بنتيجة مذهلة، ورغم صعوبة الموضوع وشدة تخصصه إلا أنه مكتوب بلغة سهلة وسلسة. 

15-العلمانية تحت المجهر
عبد الوهاب المسيري مرة أخرى مع دكتور عزيز العظمة في كتاب مشترك، يشرح بالتفصيل الشديد مفهوم العلمانية من حيث كل شيء .

16-الجزءان الثالث والرابع من اعمال عفيفي مطر الكاملة
الأعمال الكاملة عبارة عن 4 أجزاء تضم كل أعمال الراحل عفيفي مطر ، طبعتها الهيئة العامة لقصور الثقافة . 

17-أيام وردية
أول لقاء لي مع علاء الديب ، رواية جيدة نسبيا ، قرأتها في ليلتي صيف خفيفتين .

18-دنيا الله
لم استمتع بتلك المجموعة إطلاقا، محفوظ أهم في الرواية من القصة . 

19-رسائل الأحزان
كتاب سيء جدا ولا أعرف كيف كتبه الرافعي صاحب وحي القلم ، الكتاب عبارة عن رسائل مهداة إلى ( مي زيادة ) حبيبة الكُتّاب والشعراء وقتها  . 

20-كل الطرق تؤدي الى صلاح سالم
رغم سوء الكتاب نسبيا ، إلا أنني ما زلت أحب سوزان عليوان .

21-ذاكرة غانياتي الحزينات
ماركيز بيهرج في الرواية دي

22-الزويل
رواية ساحرة ، ولولا الخاتمة لقبلت يد الغيطاني  .

23-ديوان لابد
محمود حسن إسماعيل أجاد كثيرا ولكنه كان سيئا هنا  .

24-رفة جناح
للشاعر الألماني ماريان ناكيتش طبعة المركز القومي للترجمة ، عثرت عليه صدفة وكان كتابا رائعا .

25-مختارات من شعر ماهر حسن
الشعر ليس لماهر حسن ! .

26-مدائح جلطة المخ
حلمي سالم يكتب عن تجربة جلطة المخ ، فكرة رائعة وجديدة ، يحمل الديوان قصائد قليلة ممتازة ، والحالة في مجملها جيدة  .

26-الولاء والولاء المجاور
يشرح الكتاب العلاقة بين الشعر والتصوف بشكل أكاديمي أنيق غير متكلف ، كتاب ممتع وأتمنى أن أقرأ كتب أخرى لعبد الحكيم العلامي

27-دم يرفع قشرة الليل
لـ حميدة عبد الله شاعر سكندي أظن أن كثيرين لا يعرفونه ، إشتريت الكتاب من الإسكندرية وقرأته في قطار العودة ، شعر جيد بنفس صوفي محتدم .

28-شرح المعلقات
كتاب مهم لكل دارسي الأدب العربي ، ولكل من يريد أن يعرف عظمة الصرح العظيم المبهر المسمى التراث العربي، رغم قِدم الكتاب من حيث الكتابة إلا أنه سهل اللغة ، وكتبه الزوزني أساسا للطلبة والدارسين ، هو كتاب تعليمي إذن . 

29-الحكمة الضائعة
من الكتب التي لا تملك إلا أن تقرأها أكثر من مرة، الكتاب يشرح طبيعة العلاقة بين الابداع والاضطراب النفسي، ويثبت بالدليل وبشكل علمي أن لا علاقة بينهما، ودكتور عبد الستار ابراهيم متخصص أصلا في علم النفس الإبداعي وهو أستاذ بالجامعة الأمريكية وبعدة جامعات أخرى .

30-ديوان الحلاج
هو من هو، لن أتكلم كثيرا، إقرأ الديوان لتتعرف على عالم الحلاج الحقيقي .


31-حفيد امريء القيس
للكبير سعدي يوسف الشاعر العراقي الرحّال المنفي، الذي جاب العالم كأنه يمشي بين طرقات وطنه، ويكتب الشعر كما نتنفس نحن الهواء، هذا الديوان من أهم تجاربه على الاطلاق، الشعر فيه ناضج مليء بالجماليات بلغة سعدي السهلة الطيعة، التي تعرف أين تذهب بالضبط . 


32- الذكاء العاطفي
يشرح الكتاب مفهوم الذكاء العاطفي والفرق بينه وبين الذكاء العادي، كتاب مهم من إصدارات عالم المعرفة .


33- الأمير
الكتاب الأشهر لـ ميكيافيللي، من الكتب التي غيرت وجه العالم ووضعت أسس علم السياسة الحديث ، كُتِبَ للأمير لورينزو دي ميديشي عام 1513 م ، ويعتمده البعض كتيبا لإرشادات الطغيان ! .


34-عصر العلم
سيرة العالم المصري أحمد زويل ، الكتاب مقسم إلى جزأين، الجزء الأول قصة حياة العالم الكبير أحمد زويل منذ نشأته في دمنهور وحتى حصوله على جائزة نوبل مرورا بكل مراحل حياته في مصر والولايات المتحدة، والجزء الثاني مجموعة مقالات لدكتور زويل عن مستقبل العلم .

الخميس، 22 ديسمبر، 2011


إلى شهداءِ 17 ديسمبر
وإلى الجبناءِ في بيوتهم وإلى عُّبادِ مجلسِ الشعب



لم ينطفيءْ حُلُمٌ لم ينقطعْ مددُ
لن تنتهيْ ظُلَمٌ إلا إذا صمدوا


النورُ مُرتهِنٌ بالذاهبينَ إلى
ساحاتِ تضحيةٍ واللهُ معتمَدُ


الحرُّ ينزلُ للساحاتِ لا رَهَبٌ
ولا تخوّفَ من جُندٍ همُ ارتعدوا


كلُّ الرصاصِ أمامَ الجمعِ لا ثقةٌ
لهُ ولا خشيةٌ فينا ولا نكدُ


إن كانَ كلُّ طُغاةِ العسكرِ اجتمعوا
الصبحُ أقربَ حينَ الليلُ يطّردُ


والخائفونَ يرجُّ الصمتُ مرقدَهمْ
أدّوا فروضَهُمُ للخوفِ قد سجدوا


قالوا : " نخافُ على أوطانِنا كذبًا "
أذلةً أبدًا لبِئسَ ما عبدوا


ألم تروا دمَنا أمامَ أعينِكمْ
القاتلونَ همُ ، أم علّكمْ رمَدُ ؟


كلُّ اللِحى سكتتْ واللهُ خاذِلُهُمْ
تبوؤا مقعدًا للمجلسِ اجتهدوا !


عوْراتُهمْ كُشِفَتْ ، والبنتُ قد سُتِرَتْ
جهادُهُمْ خرسٌ كلامُهُمْ زبدُ


" عمادُ " وفّى وطابَ المسكُ في فمِهِ
يحجّهُمْ دمُهُ ، هو لنا وتدُ


ويا " علاءُ " استرحْ السيرُ مكتملٌ
أنتم حقيقتُنا ما دونَكمْ بددُ


لم ينتصرْ بلدٌ إلا إذا هتفتْ
أمُّ الشهيدِ تقولُ :"ابني لكمْ سندُ  "


لم ينتصرْ بلدٌ إلا إذا انتفضتْ
شوارعٌ مُزِجَتْ بالدمِّ يحتشدُ


لم ينتصرْ بلدٌ إلا إذا كُسِرَتْ
أصنامُهُ ؛ فإذنْ تحرّرَ البلدُ

الاثنين، 19 ديسمبر، 2011

الأشاوس السلفيون !

عندما خلعت علياء مهدي ملابسها بإرادتها ونشرت صورها على مدونتها ، دخل الكثيرون لسبِّها وتخويفها من عذاب الله - رغم وجود تحذير بشأن محتوى المدونة ! -ولكنهم دخلوا بوازعٍ من حب استطلاع وبدافع من شهوة ، تم تغليفه بوازع ديني .

وما حدث ألقى الضوء على ازدواجية مدعي الإسلام ، وفوارس الدعوة ، لقد دخلوا على المدونة لسبها وللدعوة عليها ، ليثبتوا لأنفسهم أنهم على الحق ليس أكثر ، ومن منطلق التعالي الذي يتعاملون به مع المجتمع كله ، ( نحن أفضل منكم لأننا متدينون ) ، حسنا أيها الأخوة المتدينون الأفاضل ، أين كنتم أول أمس حين تعرّت تلك الفتاة وسحلها عساكر الجيش أمام أعينكم ؟ - هي التي تعرّت رغمًا عنها - ولم نسمع منكم تصريحًا واحدًا ، بعد أن هجتم هياج الثيران على صور علياء مهدي ، وقبلها قضية كاميليا شحاتة وتهديدكم بحرق الكنيسة ، رافعين شعاركم القبيح ( أنا عايز أختي كاميليا ) ، أليست هذه أختكم أيضا ؟!


أي منطق يبرر هذا الصمت سوى الجبن والخسة والدناءة والخوف على كرسي البرلمان يا عُبّاد الدنيا وخادمي الحكام أيا كانوا ؟ ، وهذا ليس مستغربا ، فقد قلتم من قبل أيام النظام القديم أن الخروج على الحاكم الظالم حرام شرعًا .
أي منطق يجعلنا نصدق أنكم دعاة إلى الله  ولم تتمعرْ وجوهكم من منظر الفتاة المسحولة على الأرض وعورتها ظاهرة لكل ذي عينين ؟

صمتكم عار مهما حاولتم بتخريجاتكم وتعليلاتكم ، وبمحاولاتكم لتجميل صورتكم القبيحة التي ازدادت قبحا في الأيام الأخيرة ، أبو جهل رفض أن يقتحم بيت رسول الله وقت الحصار يوم الهجرة من مكة لكي لا يكشف عورات النساء ، ولكي لا يروعهنّ في الليل ! ، تلك كانت أخلاق أبي جهل ؛ أما أنتم فأظلم منه وأجهل ؛ ونرى في هذا الفيديو كيف يتظرف المذيع ثقيل الظل هو ومن معه وأحدهما نادر بكار المتحدث الرسمي باسم الجماعة السلفية .

عن أبي بكر الصديق قال : وإني سمعتُ رسولَ اللهِ صلى اللهُ عليه وسلم يقولُ : إنَّ الناسَ إذا رأوا الظالمَ فلمْ يأخذوا على يديهِ أوشك أن يعمَّهمُ اللهُ تعالى بعذابٍ منه - إسناد صحيح رواه جماعة منهم أبو داود والترمذي والنَسَائي


الأربعاء، 14 ديسمبر، 2011

موسيقى من الحديقةِ السرية !


كيف يؤدي الشجرُ دورَهُ بهذه البراعةِ ؟!
واقفٌ في مكانه
 أوضاعه متقنةٌ جدًا
يظللُّ جزءًا من الطريقِ
يُخفي رُبْعَ مبنى المدرسةِ
ويرتمي بخفةٍ على الشرفةِ التي أقفُ فيها
منها رأيتُ شرفة الطابقِ الثاني
خاليةً ،تمتد فسيحة

كأنها تنتظرُ سكانها العائدين الذين تركوها على حالها
يراها المارةُ كلَّ يومٍ !
مكشوفةً لا تستطيع أن تخفيَ عريها المُغَبَّر ! ..
فناءُ المدرسةِ الساكنُ
الخامدُ رملُهُ
يصطبغ بلونِ المساءِ الكحليّ
يرتاحُ من دهسِ الأطفالِ !
وشُبَّاكٌ في المنزلِ خلف المدرسةِ
يضيءُ وينطفئ بسرعةٍ خاطفة
– التي تميزُ بدايةَ الإنارةِ في لمباتِ النيون -
إنتهت سيجارتي
والمقطوعة ( موسيقى من الحديقة السرية ) في ذروتِها
نادتني لتنبهني أنها هنا !
لمْ أنتبه من قبلُ لتفاصيلها المفعمةِ بالأنوثةِ
اشتهيتُها بردائِها الذهبيِّ الضيقِ
كم أنتِ مثيرةٌ جدًا يا فتاتي !
وكم أنا مهتاج في ليل الشتاءِ !
ظللتُ مكاني
وأشعلتُ سيجارةً أخرى
أنظرُ للمارةِ
وأسمعُ صخبَ الجالسينَ على المقهى بشغفٍ
صوت ضحكها وهي تخاطبُ زميلاتِها خارج القاعةِ
سمعتُ دقاتِ كعبِها قادمةً نحوي
وقفتْ بجانبي وقالت ْ: هيا لنبدأ !
كدتُ أسألها بخبثٍ : ماذا سنبدأُ الآن ؟!
نظرتُ لها وقلتُ : عيناكِ جميلتان جدا اليوم !
خجلتْ واقتربتْ مني قليلا
وأخذتْ تحكي عن أشياءَ شخصيةٍ لا شأنَ لي بها
كانتْ تطلبُ الدفءَ من رجلٍ يغازلها !
قلتُ لأزيدَها من الخمرِ سَكْرةً : ملابسك مليئة بالأنوثة !
إقتربتْ أكثر وأخذتْ تتشممُ الهواءَ حولي كقطة
كأنها تلتمسُ رائحةَ هرموناتِ الذكورةِ !
قلتُ هيّا وخرجتُ إلى القاعةِ
بدأتْ تكتبُ وأعطتني ظهرَها كاملاً دون خوفٍ
أسقطتْ القلمَ عدةَ مراتٍ ، وانحنت
في كلِّ مرةٍ بشكلٍ مختلف
وفي نهايةِ الدرسِ ألقيتُ عليها السلامَ
ردتْ التحيةَ بمثلها وهي تضحكُ ضحكةَ غنجٍ خفيفةً
وارتمتْ على الكاونتر لتلتقطَ حقيبتها
وتبرزَ أجملَ ما فيها
كأنها لا تريدني أن أنصرفَ
إلا بعد حصةٍ كاملةِ الشبق  .

الأربعاء، 7 ديسمبر، 2011

الحرّيف وشاعرية الصورة

فيه ناس بتلعب كورة في الشارع
وناس بتمشي تغني في الشارع
تاخد صورة في الشارع
فيه ناس بتشتم بعض تضرب بعض
تقتل بعض
في الشارع
فيه ناس تنام ع الارض في الشارع
وناس تبيع العرض في الشارع
وفي الشارع
أخطاء كتير صبحت صحيحة
لكن صحيح هتكون فضيحة
لو يوم نسينا وبوسنا بعض في الشارع

قصيدة أمينة جاهين أول ما نراه في الفيلم، ثم نسمع موسيقى ( الشوارع حواديت )،ونرى فارس ( عادل إمام ) وهو يجري لاهثا .

الفيلم يحكي عن فارس لاعب الكرة الشراب الذي تخلّى عن كل شيء من أجل كبريائه، إعتدى بالضرب على مدربه في نادي الترسانة، طلّق زوجته واعتدى عليها بالضرب أيضا، ليس له إلا عمله في مصنع الأحذية ولعب الكرة الشراب، وابنه بكر الذي سماه تيمنا بأبيه .
يسكن فارس على سطح أحد العمارات؛ تحدث فيها جريمة قتل، ويكون هو أحد المشتبه فيهم بطبيعة الحال، فيتعرض للمضايقات من ضابط المباحث، إلى جانب متاعبه الأخرى من ناحية زوجته التي رفعت ضده قضية تطلب فيها الطلاق وحضانة ابنهما، ثم جاءت لتخبره أنها ستتزوج برجل في سن جدها، وعجزه عن تلبية متطلبات ابنه،  ومتطلبات أبيه صانع الأقفاص الفقير . وإلى جانب هذا كله يأتي قريب له من البلد ليخبره بوفاة أمه، ويطلب منه أن يدبر له عملا  .

يقابل صديق صباه القديم الذي تزوج بامرأة تكبره بعشرين عاما وفتح معرضا للسيارات ويعمل مهربا، فيقنعه بالعمل معه، والعدول عن حياة الشارع ولعب الكرة الشراب، وفي النهاية يصل فارس إلى نهايته المحتومة ويستسلم للإغراءات .

كم كبير من الأحداث يتشابك عند فارس، ونرى من خلال الفيلم مقطعا طوليا للطبقة دون المتوسطة في فترة الثمانينات أيام عصر الانفتاح، وفارس يمثل اللامنتمي، بكبريائه واعتزازه بذاته، وتهوره واندفاعه وإنسانيته .

شاعرية الصورة :
نجح العبقري محمد خان في تعميق الإحساس بكل مشهد في الفيلم عن طريق الارتكاز على التفاصيل الصغيرة جدا والتي تتسرب إلى وعي المشاهد وهو غير منتبهٍ إليها، يهتم باختيار الأغنيات في الخلفية، فيجعلها بطلا في أغلب المشاهد إن لم يكن كلها، مشاهد المقهى كلها كانت الأغنيات فيهاعاملا مؤثرًا، وكأن الأغنية تقول معنى خفيا تحفّظَ المخرج عليه فلم يظهره، أو تكمل جزءًا ناقصا، والحوارات الجانبية بين الأشخاص في دائرة الكاميرا حول الأبطال، أعطت انطباعا بالواقعية والحميمية، تلك التفاصيل التي لا يسعنى أن أتكلم عنها هنا، فهي تحتاج أن تشاهد الفيلم أكثر من مرة، وسوف تشعر بالفيلم يتسرب إليك مشهدا مشهدا دون أن تدري  .


وهذا الاهتمام بالتفاصيل، وإرسال الإيحاءات الخفية عبر الصورة من السمات الأساسية لأفلام خان، فنجدها في كل أفلامه فهو يريد مشاهدًا فطنًا ذكيًا، يدرك مغزى التفاصيل ما ظهر منها وما خفي، لينفذ العمل الفني إلى روحه مباشرة، ويخاطب عقل المشاهد وحسه كأنه يدعوه لكي يشتبك ويكون أحد الأبطال .

وساعد في إظهار هذه الشاعرية والرهافة، الحوار الرائع الذي كتبه بشير الديك، فقد عمل على إبراز مكنون الشخصيات جميعا بلا مباشرة، بل بطريقة أقرب إلى التصريح الغامض إن جاز التعبير، والتناغم واضح بين محمد خان وبشير الديك، واجتماعهما معا في كتابة القصة أدى إلى خروج الفيلم بهذه الشاعرية والانسجام التام بين عناصر العمل .

والعامل الثالث هو موسيقى الشوارع حواديت لـ هاني شنودة، التي استخدم فيها البيانو بأرق وأبسط شكل ممكن، وتآلفات الآهات مع الموسيقى، عمّقتْ الإحساس بالوجع والحنين والوحدة، ومن الجدير بالذكر أن هذه الموسيقى صارت فيما بعد لحنا لأغنية (الشوارع حواديت) التي غناها صلاح جاهين وإيمان يونس .

كلهم أبطال :-

من الأفلام القليلة التي ينجح فيها المخرج بوضع كل الممثلين تحت دائرة الضوء، وأستطيع أن أقول أن ليس في الفيلم شخصيات ثانوية، كل الشخصيات مرسومة جيدا – ويعود الفضل لبشير لديك – منحوتة بدقة واقتدار، ونجح محمد خان في إخراج الشخصيات من إطار الورق إلى إطار الصورة في سلاسة عبقرية .

دلال الزوجة مهدرة الكرامة الموجوعة من إساءة معاملتها، يمنعها كبريائها من العودة إليه رغم أنها تحبه بعدما ضربها وكسر لها ضلعين، فرفعت ضده قضية وطالبت بحضانة ابنهما، وتحاول إغاظته بإخباره أنها سوف تتزوج من موظف " قد الدنيا " وهو عبد المجيد افندي الذي يكبرها بعشرين عاما، وكأنها ترمي بنفسها إلى التهلكة لمجرد أن ترد له الصاع صاعين؛ قامت بأداء الدور فردوس عبد الحميد .

رزق الاسكندراني الأعرج الذي يقوم بدور يشبه وكيل اللاعب، فيستغله ويجمع المال من وراءه، ويحرص خان على إشراك المشاهد في العمل ويذكر سبب إصابة قدم رزق في الترام في الإسكندرية حيث كان يعمل نشالاً، فهو بهذا أعطانا سبب عرج رزق، ولطبيعته الدنيئة؛ قام بأداء الدورعبد الله فرغلي .

عبد الله الطيب البسيط، يمنعه الفقر وقلة الحيلة من تلبية احتياجات بيته، ونجده طيلة الوقت يتشاجر مع زوجته، ونرى كيف أصبح قاتلاً دون قصد، ونهايته المأساوية حين وقع من على السطح والشرطة تطارده، وفارس يهمس " منعول أبو الفقر "؛ قام بأداء الدور نجاح الموجي .

سعاد المرأة المطلقة اللعوب، تسعى للإيقاع بفارس، وتحاول طيلة الوقت إغرائه بشتى الطرق، ليتحول بأي طريقة من خانة العشيق إلى خانة الزوج، هي لا تسعى إلى فارس بحد ذاته، بل إلى أي رجل يستطيع أن يكفيها شر النزول إلى الطرقات، وطريقة إقناعها كانت بإقامة علاقة جنسية معه؛ قامت بأداء الدور زيزي مصطفى .

محسن الفتى الريفي الساذج، جاء من القرية – قرية فارس – ليخبره أن أمه توفت، فينسى ويطلب منه أن يساعده على إيجاد عمل مناسب في تلك المدينة التي لا ترحم، فيعمل مكان فارس في مصنع الأحذية بعد طرده، ونجده في النهاية يسير مع سعاد؛ قام بأداء الدور حمدي الوزير .

عم مورور الملاكم القديم، يؤجر شِباك المرمى ولمبات الإضاءة لإقامة دورات الكرة الشراب، مازال يتغنى بالأمجاد القديمة، والغنى الماضي، وكيف أنه أكل ذات يوم خروفا بأكمله على سبيل الرهان .
لا أعرف اسم الممثل ولكن من يرى صورته سيعرفه على الفور، والدور لم يبعد كثيرا عن أداءه في أدوار أخرى – حتى نفس الملابس- ولكنه أضاف لمحة إنسانية ما، وخاصة في مشاهده مع فارس، نرى في عينيه نظرة أبوية.

أما عن فارس بطل الفيلم الذي قام بدوره عادل إمام ، فهو مثال للـ Anti-Hero، فليس لديه أي ميزة لكي تتركز الأضواء عليه ولا يصلح أن يكون بطلا لفيلم، ليس وسيما ولا قويا، ولا يصلح لأي شيء، هو مجرد لاعب كرة شراب من الذين تمتلئ بهم الشوارع، وهو العنيد الذي يمنعه كبريائه من مداهنة أو نفاق أي شخص، ولا يسمح لنفسه أن يكون عضوا في أي دائرة كانت، فهو اللامنتمي في زمن الانفتاح، يريد أن يعيش حرا، ولا يرضى أن تُجرح كرامته لأي سبب، لا يتوسل، ولا يرجو أي شيء من أي شخص، مكتفٍ بذاته، ولكن هذا الوضع سيتغير تماما وسوف يرضخ لزمن الانفتاح أمام إغراءات المال، ويعمل مع صديقه في تهريب السيارات حيث لم يكن لديه سبيل آخر .

وعلى مدى الفيلم، إحتفظ عادل إمام بأداء ثابت تقريبا، جيد في مجمله، ولم يستخدم تعبيرات وجهه التي يستخدمها للإضحاك، بل ولم يتسم أداؤه بالكوميديا سوى في لقطة أو اثنتين على الأكثر، وحافظ على أداءه للشخصية بكل جموحها، وإنسانيتها، وهي نقطة تحسب له، فهو يعرف جيدا أن هذا الفيلم لا يحتمل مثل هذه الأشياء على الإطلاق .

Master Scenes:-

القاعدة تقول أن أي فيلم مهما كان عبقريا لا يحمل سوى مشهد أساسي واحد أو اثنين على الأكثر أو بلغة السينما Master Scenes، وأرى أن هذا الفيلم يحمل العديد منها أو على الأقل هي مشاهد غاية في الأهمية، وتحمل قدرا أكبر من الشاعرية التي يحملها الفيلم ككل .

المشهد الأول :
فارس وعبد الله خارجان من القسم يمشيان في البرد، فيطلب قائد السيارة المعطلة " زقة " فيبكي عبد الله وهو ينظر للسيارة التي سارت بسرعة، وكأنه يتحسر على حاله بوقفته في البرد، وتتعالى موسيقى الشوارع حواديت كأوضح ما يكون، ولكن مهما قلت فكلامي لن يكون بروعة المشهد، وعلى كل حال ها هو :

المشهد الثاني :
فارس يبكي على السطح بعدما علم بوفاة أمه، فيقابل جارته المومس، ويخبرها بوفاة أمه، تصمت قليلا وتقول : " عندي نص ازازة كونياك هادخل اشربها "، وتترك الباب مواربا، فليس لديها أي شيءسوى نصف زجاجة كونياك وقضاء ليلة معها لتواسيه ومن الغريب والجدير بالذكر أيضا، أن الممثلة لم تتهتك أو تبتذل في مشهد واحد، رغم أنها تلعب دور عاهرة .

المشهد الثالث :
عرفت الشرطة أن عبد الله هو قاتل المرأة العجوز القاطنة في العمارة فراحت لتقبض عليه، وأقنع الضابط فارس لكي يخرجه من الغرفة، حيث كان يحمل سكينا ويهدد بقتل أولاده وزوجته، وبعدما اقنعه فارس، خرج جريًا وقفز من فوق السطح فمات، فنظر فارس إلى زوجته الباكية واولاده بائسي الحال وهمس : " منعول أبو الفقر " .

المشهد الرابع :
دخل فارس مع صديقه شعبان المهرب الذي قام بدوره فاروق يوسف إلى صالة ديسكو ليباركا عقد الشراكة بعدما وافق فارس على العمل معه، فنجده يقف أمام شقراء أجنبية وسط صخب الموسيقى وهو " يُنَطِّق " كرة صفراء صغيرة ببراعة مذهلة، وشعبان صديقه يقول إعجابا : " يا ابن الكلب ! " .
وكأنه غير مكترث بالشقراء التي أتاحت له فرصة الرقص معها ووقف ليقول " أنا أهو " .

الفيلم علامة مهمة في تاريخ السينما المصرية، ومن أهم أفلام محمد خان على الاطلاق، رغم أنه لم يُشاهد بشكل كبير، ولم يُحتفَ به ولا بمخرجه الاحتفاء اللائق كما هي العادة  .
الفيلم بطولة :
عادل امام – فردوس عبد الحميد – عبد الله فرغلي – نجاح الموجي – فاروق يوسف – حمدي الوزير– ولاء فريد – زيزي مصطفى – لمياء الأمير- صبري عبد المنعم

قصة : بشير الديك ومحمد خان
حوار : بشير الديك
موسيقى هاني شنودة
انتاج : 1983
مونتاج : نادية شكري
مدير تصوير : سعيد شيمي

الاثنين، 5 ديسمبر، 2011

المسيري وحلم تأسيس حداثة إسلامية

في خضم الأحداث الجارية ، وسط صخب الانتخابات ، وقذارات الداخلية ، وتحايل المجلس العسكري ، وقلق الناس من وزارة الجنزوري الجديدة ؛ رأيت أن أختار أحد المفكرين الكبار الذي أثروا بكتاباتهم في الفكر الإسلامي ؛ إخترتُ أن أتكلم عن د.عبد الوهاب المسيري الذي أغفلنا قيمة فكره وكتاباته ، عندما التفتنا إلى كتابات مفكرين أقل قيمة وقدرًا ، وإلى كلام الجهلاء المتسلقين على الإسلام ، ولنقارن ونرى أي فكر أحق وأقدر على إقامة مجتمع إسلامي خالٍ من التعصب ، يحمل على عاتقه تطبيق مبادئ الإسلام الوسطي ، وربما اخترت هذا الموضوع الآن لأنني أرى أن نهضة وصلاح هذا البلد لن يكون إلا من خلال استنارة الفكر ، حتى لا يستغل المدعون جهل الجاهلين وغفلة الغافلين فيحركونهم كيفما شاءوا ولأي غرض يريدون .

المسيري من مواليد عام 1938 في مدينة دمنهور ، نشأ في أسرة ريفية ثرية ، معتمدا على ذاته دون الاعتماد على ثروة أبيه ، ويقول في هذا الشأن : " هذا النشأة جعلتني باحثا مثابرا ، كان أبي يقول لنا علينا أن نعتمد على أنفسنا دون الالتفات إلى ثروته زادت أم نقصت ، كنت أشكو من هذا آنذاك ، ولكنني تعلمت فيما بعد ، عندما ازددت حكمة ، أنه نفعني كثيرا بذلك " .
التحق بكلية الآداب جامعة الإسكندرية ، وعين معيدا بعد تخرجه عام 1959 في قسم اللغة الإنجليزية ، وسافر إلى الولايات المتحدة الأمريكية عام 1961 للدراسة وحصل على الماجيستير في الأدب الإنجليزي والمقارن عام 1964 من جامعة كولومبيا ، ثم حصل على الدكتوراه عام 1969 من جامعة رتجرز .
ويمكن الحصول على معلومات أكثر عن طريق صفحته في ويكيبيديا أو موقعه : هنا

وقد تحمل كتابات د. المسيري قدرًا من التعقيدات الفلسفية واللغوية التي حاولت قدر الإمكان أن أبسِّطها ولكن دون إخلال بالمضمون الأساسي ، والمقاطع باللون الأحمر إقتباسات من أعماله .

1-  نقد الحداثة الغربية :-
المفهوم الأساسي في كل كتاباته هو " نظرة الإنسان للعالم " ، وعلاقته بالطبيعة والمادة من حوله ، وعلاقته بالله الخالق الأعظم– عز وجلّ- ، لذلك فهو يرفض تماما فكر الحداثة الغربي ، وينقضه من أساساته في أغلب كتاباته ، ويرى أنه فكر غير إنساني ، ويُحوِّل الإنسان إلى كائن شهواني ، لا يلتفت إلا إلى رغبات جسده ، ويرصد كيف تحول الإنسان في المجتمعات الغربية إلى كائن استهلاكي أغفل تماما الجانب الروحاني .
" هناك معجم شامل من الألفاظ والمصطلحات السلبية التي تعبر عن الفكر الغربي ، والتي أدت إلى الانحراف عن الجوهر الإنساني ، فالإنسان ليس كائنا طبيعيا ماديا ، إنه يعيش في عالم الطبيعة والمادة ، ولكن توجد فيه النفحة الإلهية ، فالإنسان إشارة إلى ماوراء السطح المادي ، وبالتالي فإن حياة الإنسان مرتبطة بالله سبحانه وتعالى " . حوار.( المسيري يسعى لتأسيس حداثة إسلامية ) .

ينقد فكر الحداثة الغربي بمصطلحاته التي تذهب بالإنسان نحو العدمية ، والإلحاد ، ورفض وجود الإله ، من خلال العديد من المفاهيم ، مثل : ( نزع القداسة عن العالم .. حيث لا يوجد أي شيء مقدس في هذا العالم ) ، ( وتشيؤ الإنسان .. حيث الإنسان في نظر الحداثة الغربية ما هو إلا شيء مثله مثل الآلة الجامدة ، والكرسي ، والقلم ) فهو كائن جامد ، لا اعتبار للروح فيه ، وهي النفخة الإلهية التي لا يكتمل إلا بها ، والفكر الغربي يعتبر الإنسان شيئا ، مجرد ترس بسيط في آلة ضخمة هي المجتمعات الغربية ، التي تشبعت تماما بالفكر العلماني حيث الإنسان لا وظيفة له سوى الاستمتاع واستحضار اللذة في كل أنشطته ، وحيث تناول الطعام وشرب الكحوليات والجنس– بغض النظر عن منظومة الزواج - هي أعلى وأفضل الأنشطة الإنسانية .

والحداثة : هي مجموعة من التغيرات والتحولات بعينها في المجتمع الغربي ، وبالنسبة للمسيري :" هي عملية مستمرة تعبيرا عن نظرة معينة إلى العالم ، فليس المهم هو المظاهر القائمة في المجتمع لأنها متغيرة باستمرار ، بل المهم هو النظرة إلى العالم ورؤية الكون "
والفكر الغربي يعرف الحداثة على أنها عملية اجتماعية قائمة على تحرير العقل ، ونقد القدامى ، ومسئولية الإنسان وحريته ، واستخدام العلم لمصلحة الإنسان ، ويرى أنها شعارات مقبولة من حيث المبدأ ، ولكنها في جوهرها تهدف إلى خلق مجتمعات لا قداسة فيها إلا للإنسان وحده ! .

ويتكلم عن متناقضات الحداثة الغربية ؛ فيقول :
" إكتشف الإنسان الغربي بعد 4 قرون من التنوير والاستنارة ، أنه لم يقض على كل الشرور أو معظمها في العالم ، لأنه لو كان الأمر كذلك لما ظهرت حركة عنصرية كاسحة في القرن التاسع عشر ، ولما ظهر تشكيل إمبريالي شرس أباد الشعوب وأذلها ( أمريكا ) ، ولما اندلعت حربان عالميتان غربيتان ، ولما ظهرت حكومات إرهابية غربية تبيد الشعوب ، ولما حدث تلوث البيئة والتلوث النووي ، ولما ظهر الإيدز ، ولما تفككت الأسرة ، ولما ظهرت الإباحية ، ولما شعر الإنسان الغربي بالاغتراب و العدمية " من كتاب ( فكر حركة الاستنارة وتناقضاته )

وأقول ببساطة شديدة ولكنها غير مخلة : أن فكر الاستنارة يعني رؤية مادية للكون ، بغض النظر عن الجانب الروحي للإنسان ، وبغض النظر عن القيم الأخلاقية كالعدل ، فهو منتهك تماما في الفكر الحداثي الغربي ولا يسعى إلى تطبيقه بين بني آدم من الأساس ، والعقل قادر – وحده – على فهم العالم وفهم الحقيقة الكاملة ، بل ويذهب الفكر الغربي إلى أبعد من ذلك ويضع العقل بديلا للإله ! .

2-دراسة الحركة الصهيونية :
" لي كتاب سيصدر خلال شهر أو اثنين اسمه ( اليد الخفية ) ما أحاول أن أفعله في هذا الكتاب ، أن أثبت أن اليهود بشر، حيث أن الكثيرين من المعادين لليهود يبالغون كثيرا في قدراتهم وينسبون إليهم أفعلا عجائبية خارقة ، تجعل منهم شياطين معجزين ، معتقدين أن هذا سوف يحرض العالم ضدهم ، رغم أن هذا الفكر ليس إلا مبرر للهزيمة ، وبما أنهم بشر فيجب ألا نخاف منهم ، وندرك أن الحوار معهم ممكن ، ويمكننا أن نتصارع معهم ونهزمهم " حوار . ( الوعي بالآخر ضرورة حتمية )

دراسة الصهيونية عند المسيري اتسعت لتشمل كل العوامل المرتبطة بالصهيونية كظاهرة اجتماعية وسياسية ، تسعى لتفسير ودراسة الحركة الاستعمارية الصهيونية ، والإبادة ضد الشعب الفلسطيني ، وبذلك يمكن التنبؤ بمستقبل إسرائيل ومستقبل الصهيونية .
ويطرح المسيري بناءا على دراساته للصهيونية واليهودية عشر علامات لزوال دولة إسرائيل :
1- تآكل المجتمع الصهيوني في إسرائيل ، حيث أنه مكون من عدة قوميات مازالت في صراع إلى الآن ، وهذا الصراع سوف يقوض أعمدة الدولة اليهودية .
2- الفشل في تغيير السياسات الحاكمة في إسرائيل ، فهي من فساد إلى فساد .
3- كثرة النازحين من إسرائيل ، فقد رصدت الإحصاءات نزوح مليون مواطن إسرائيلي من أصل ستة ملايين .
4- العداء الديني والسياسي المستمر بين الأحزاب العلمانية والدينية .
5- فشل تحديد ماهية ومعنى الدولة الإسرائيلية ، حيث عجز كبار الحاخامات عن تحديدها .
6- عدم اليقين من مستقبل إسرائيل ، حيث قال " شيمون بيريز " في إحدى الحوارات أنه غير واثق من بقاء إسرائيل 10 سنين أخرى .
7- عزوف الشباب الإسرائيلي عن الحياة العسكرية ، ومع مرور الوقت ستنهار الحياة العسكرية .
8- تحول إسرائيل إلى عبء على الإستراتيجية والعسكرية الأمريكية .
9- إستمرار المقاومة الفلسطينية .
10-  والعامل الأهم بقاء السكان الأصليين ممثلا في الشعب الفلسطيني .
ويذكر المسيري هذا القانون:
أن الجيوب الاستيطانية ( أي الدول الاستعمارية ) تنقسم إلى قسمين : القسم الأول يتمثل في القوى الاستعمارية التي استطاعت القضاء على السكان الأصليين ( أمريكا واستراليا ) والقسم الثاني يتمثل في القوى الاستعمارية التي لم تستطع القضاء على السكان الأصليين ، وإسرائيل من النوع الثاني .
حوار . المسيري يحدد عشر علامات لزوال إسرائيل . إسلام أون لاين

3-إنشاء حداثة إسلامية :
المسيري يؤكد على ضرورة إنشاء حداثة إسلامية ، بدون الانغلاق على الذات ، أو عن الحضارات المعاصرة ، فالحداثة في مضمونها المشاركة في الحضارة الإنسانية ، ولكن هذا لا يعني أن نتبع الحداثة الغربية بكل مساوئها التي ذكرناها قبلا .

الحداثة لها ثمن إنساني مرتفع ، وقد نجحت منظومة الحداثة الغربية في تقديم نفسها ، حيث تقدم أفلام هوليود ، والأفلام الإباحية ، وبلاشك تقدم الأفلام الإباحية لذة ومتعة ، ولكنها تأتي على حساب تفكك الأسرة ، وانهيار المجتمع "حوار . المسيري يسعى إلى تأسيس حداثة إسلامية حديثة .

ويعبر المسيري عن مفهومه لإقامة حداثة إسلامية معاصرة :
أولا : عليها أن تعترف بحدود العقل ، وأن له وظائف معينة وحدود لا يمكن تجاوزها ، وعليه أن يدرك الفرق الكبير بين ما هو مادي وما هو إنساني ، على العكس من الحداثة الغربية التي تضع العقل مكان الإله .
"الاختلاف الأساسي هو أن الحداثة الغربية تفكك الإنسان وتعتبره شيئا ، وتحيله إلى ما هو غير إنساني ، وعلينا في حداثتنا الإسلامية ، أن نتجاوز هذه المادية نحو الإيمان المطلق بالله – رغم غيابه وعدم رؤيتنا له - ، وأن نؤمن بالأخلاق وبالقيم المطلقة.

وثانيا : على الحداثة الإسلامية أن تتبنى موقفا قويا من الأخلاق والقيم المطلقة مثل العدل – الذي تنكره الحداثة الغربية وتضع مكانه القوة – والحق والخير والجمال ، ومن الطبيعي أن يكون النظام الحداثي الإسلامي قائم على هذه القيم والأخلاق لأن الإسلام جاء بها وهي جوهر الإسلام وهي التي تعبر عن جوهره الإنساني الذي تفتقده المجتمعات الغربية .
إني أفرق بين العلمانية الجزئية والعلمانية الشاملة ، فمعظم العلمانيين العرب يؤمنون بالعلمانية الجزئية ، أي علمنة المجال السياسي ، ويظلون مؤمنين بالقيم الدينية والقيم الأخلاقية ، وهذا على عكس العلمنة الشاملة التي تطالب بعلمنة جميع المجالات : مثل علاقة الرجل بالمرأة ، وعلاقة الإنسان بالله ، وعلاقته بمجتمعه بشكل عام .حوار . المسيري يسعى إلى تأسيس حداثة إسلامية حديثة .

ثالثا : تطبيق الجانب الإجرائي من العلمانية ( أي الجانب السياسي ) ، وإبعاد الجانب الفلسفي الذي ينسحب على الدين بما يحتويه من أخلاق وقيم .
فالعلمانيون في الغرب يؤمنون بالعلمانية المطلقة ، وأعتقد أن العلمانيين العرب سيرفضون الإباحية ، والشذوذ الجنسي ، لأنهم يؤمنون بالقيم المطلقة ، أما في الغرب فيكون الشذوذ والإباحية حق من الحقوق ومجالا من مجالات الإبداع " حوار . الوعي بالآخر ضرورة حتمية .

أدعو إلى حداثة هدفها هو العدل ، وليس الهدف هو التقدم إلى ما لانهاية ، بل السعي نحو إقامة توازن مع الذات ومع البيئة ، والإدراك العميق لإنسانية الإنسان ، وإيمانه المطلق بخالقه ، وبالقيم التي تؤكد على بشريته وإنسانيته .